– المركز الإعلامي – نبنى الجسور لا الحواجز

– المركز الإعلامي

أحداث وفاعليات الهيئة

الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية يشارك في فعاليات مؤتمر سي أي كابيتال للاستثمار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – الثلاثاء 31 يناير 2023

  • رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية: الخدمات المالية غير المصرفية تقوم بدور محوري في دعم النمو الاقتصادي لما تقدمه من حلول مالية متنوعة ومبتكرة لكافة الكيانات الاقتصادية
  • نستهدف ميكنة كافة الخدمات التي تقدمها الهيئة بما فيها ترخيص المهنين والشركات لتسريع وتيرة إنجاز الأعمال
  • تطوير الأسواق المالية غير المصرفية يسير بالتوازي مع التأكد من استقرار الأسواق وسلامة التعاملات
  • نتبنى رؤية لتطوير الخدمات المالية غير المصرفية ترتكز على الوضوح والشراكة مع كافة الأطراف

شارك الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية في فعاليات الدورة السابعة من مؤتمر «سي آي كابيتال للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» بحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إلى جانب وزراء التخطيط والمالية وقطاع الأعمال العام، ولفيف من المستثمرين وبنوك الاستثمار وشركات القطاع الخاص والرؤساء التنفيذيين من مصر والمنطقة، حيث استعرض في جلسة خاصة رؤية إدارته لتطوير الأنشطة المالية غير المصرفية وتعزيز دورها في دعم الاقتصاد القومي.

حيث ألقى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء الكلمة الرئيسية للمؤتمر، أعرب خلالها عن تقديره لجهود كافة المؤسسات الوطنية الرامية لاجتذاب رؤوس أموال أجنبية ومحلية يتم استثمارها في مصر لتحقيق مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، قائلا “نجتمع هنا اليوم في وقت ثبُتت فيه أهمية اتفاقيات الشراكة والتكاتف في مواجهة التحديات الاقتصادية العالمية”.

قال الدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، خلال مقابلة خاصة ضمن جلسات المؤتمر، إن إدارة الهيئة تعمل على تصميم وتنفيذ رؤية طموحة لتعزيز دور الأنشطة المالية غير المصرفية في دعم الاقتصاد القومي، مؤكدا أن القطاع المالي غير المصرفي يوفر حلول مالية وتأمينية متنوعة وكبيرة تلبي الاحتياجات المتطورة لمختلف الكيانات الاقتصادية بكافة الأنشطة الإنتاجية، حيث تضم محفظة الهيئة أنماط مختلفة من التمويلات غير المصرفية (التمويل العقاري- التأجير التمويلي- التخصيم- التمويل الاستهلاكي – تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر) وكذلك نشاط سوق رأس المال ونشاط التأمين وسجل الضمانات المنقولة.

حيث كشف رئيس الهيئة عن تنفيذ خطة تستهدف ميكنة كافة الخدمات التي تقدمها الهيئة سواء للمهنين أو للشركات بالحصول على التراخيص أو تجديدها، وذلك لتسريع وتيرة انجاز الأعمال بشكل مميكن يراعي الدقة والفاعلية والتوثيق، بالإضافة إلى ميكنة أيضا عملية تلقي الشكاوى والعمل على تحليلها والتحرك في ضوء مخرجات التحليل لتطوير الإجراءات المطلوبة.

أكد الدكتور فريد أن الهيئة تؤمن بالأهمية الكبيرة لتطوير قدرات كافة المهنيين ليشغل هذا الموضوع حيز كبير من أطر تطوير القطاع المالي غير المصرفي لما له من أثر وقيمة مستدامة على القطاع وأدائه، جنبا إلى جنب مع التدرج في الإجراءات الرقابية اللازمة للتعامل مع أي تعاملات قيد التحقيق وذلك للحفاظ على استقرار السوق وضمان سلامة التعاملات.

تطرق رئيس الهيئة كذلك إلى النهج الذي تتبناه وتصر على تحقيقه الإدارة الحالية وهو العمل المشترك مع كافة الأطراف ذات الصلة لضمان فاعلية القرارات والسياسات والإجراءات التي تتخذها الهيئة، سعيا منها لتحقيق أثر تنموي في السوق، حيث يتم الدعوة الى حوار مجتمعي بشكل دوري مع ممثلي الاتحادات المهنية لكافة الأنشطة المالية غير المصرفية وكذا الأطراف ذوي العلاقة لاستطلاع آرائهم فيما يتعلق بما يستجد من تطورات وتقتضي الحاجة الى التعامل معها بما يخدم مصلحة السوق والمتعاملين والاقتصاد.

رئيس الوزراء يتفقد جناح الهيئة العامة للرقابة المالية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب – الاربعاء 25 يناير 2023

الهيئة العامة للرقابة المالية تشارك في فعاليات معرض الكتاب لأول مرة لتعزيز مستويات الوعي والثقافة

إطلاق سلسلة تعريفية باسم اعرف تستفيد لتعريف رواد المعرض بأنشطة وخدمات الهيئة المالية غير المصرفية وكيفية الاستفادة منها

  •  الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية: مشاركة الهيئة بمعرض الكتاب تخدم رؤيتنا الاستراتيجية لتعزيز مستويات الشمول المالي والاستثماري والتأمنيي
  • تحسين مستويات الوعي والمعرفة يحقق مستهدفات الحكومة بزيادة معدلات الشمول والدمج المالي لفئات أكبر من المجتمع
  • الوعي والثقافة المالية تمكن الأفراد وخاصة الشباب من حسن التخطيط والإدارة لأموالهم ومدخراتهم لتحسين حياتهم
  • إدارة الهيئة لا تدخر جهدا في تحقيق مزيدا من التواصل والشراكة مع كافة الأطراف والمؤسسات لتعزيز دور الأنشطة المالية غير المصرفية ودعم رؤية الحكومة المصرية في تحقيق مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية
  • زيادة معدلات الوعي والثقافة المالية تساعد الأفراد على حماية حقوقهم بما يعزز من مستويات الثقة في القطاع المالي غير المصرفي

 

تفقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وعدد من الوزراء، اليوم الأربعاء جناح الهيئة العامة للرقابة المالية خلال افتتاحه فعاليات الدور رقم 54 من معرض القاهرة الدولي للكتاب، والمقامة تحت رعاية كريمة من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الفترة من 25 يناير وحتى 6 فبراير، تحت شعار على اسم مصر – نقرأ- نفكر- نبدع.

حيث استقبل الدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، بحضور أحمد عبد الرحمن الشيخ نائب رئيس الهيئة، الدكتور محمد عبد العزيز مساعد رئيس الهيئة، محمد عياد مدير المركز الإعلامي بالهيئة، الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وعددا من الوزراء، وقدم الدكتور فريد عرض تقديمي مختصر حول أهداف مشاركة الهيئة العامة للرقابة المالية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

تعرض الهيئة في جناحها بالمعرض خلال مشاركتها لأول مرة، عددا من الوسائل التوعوية المتنوعة التي تشمل مقاطع فيديو تعريفية وتثقيفية تم صياغة محتواها بشكل يسهل من توصيل وفهم المعلومات المالية، كتيبات للتوعية والثقافة المالية تم إعدادها بطريقة مبسطة بشكل يتناسب مع كافة الفئات العمرية والاجتماعية والثقافية.

سلسلتي اعرف حقك واعرف تستفيد

تتضمن الكتيبات التعريفية التي تشارك بها الهيئة خلال المعرض، سلسلة توعية بعنوان ” اعرف حقك ” والتي تستعرض خدمات وأنشطة الهيئة بصياغة واضحة ورشيقة تراعي احتياجات فئات المجتمع المختلفة لرفع مستويات الوعي والمعرفة لتحقيق الشمول المالي والتأميني والاستثماري، وحماية حقوق كافة الأطراف المتعاملة في الأسواق المالية غير المصرفية، بالإضافة إلى سلسلة الكتيبات بعنوان ” اعرف تستفيد ” و التي تستهدف رفع مستويات الوعي والثقافة المالية لتعريف جمهور المواطنين من جميع الفئات سواء  رواد المعرض وغيرهم بالأنشطة المالية غير المصرفية وكيفية الاستفادة من تلك الأنشطة لإحداث التطور الاقتصادي سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات.

من جانبه قال الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية ان فعاليات الدورة الـ 54 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب التي تقام تحت رعاية رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي تشهد هذا العام مشاركة الهيئة لأول مرة في فعاليات المعرض وتقديم أدوات ومنتجات توعوية مستحدثة تناسب كافة الفئات العمرية والاجتماعية، وذلك ضمن استراتيجيتها لرفع مستويات الوعي والثقافة المالية حيث تعمل الهيئة على تحسين معدلات الشمول المالي من خلال التمكين الاقتصادي لجميع فئات المجتمع وتسهيل نفاذهم إلى التمويل، والسعي نحو تعزيز نظام مالي غير مصرفي احتوائي ومحفز للنمو الاقتصادي، من خلال المساهمة في توفير التمويل اللازم للقطاعات الاقتصادية لتحقيق التنمية المستدامة .

أوضح الدكتور فريد ان زيادة الوعي المالي يعمل على تشجيع سلوك الادخار عند الأفراد، وتطوير الانضباط المالي لديهم، وتعزيز مشاركتهم في الأسواق المالية غير المصرفية، فضلاً عن تحسين استخدام الخدمات المالية الرقمية بطريقة آمنة، وتعزيز استخدام إدارة المخاطر في مختلف مراحل الحياة، مؤكدا على أهمية نشر الثقافة المالية بما ينعكس إيجابا على ازدهار ورواج الأنشطة المالية غير المصرفية ويزيد من معرفة المواطنين ويدعم رفع مستوى المعيشة لتحقيق الرفاهية الاقتصادية.

أضاف الدكتور فريد أن رفع مستويات الوعي والثقافة المالية تساعد الشباب على تحقيق الانضباط ورفع قدرة الأفراد على التخطيط المالي بشكل سليم بما يدعم فرص النمو المستقبلي لدى الأجيال المختلفة، كما تساهم الثقافة المالية في رفع كفاءة الأفراد في التعامل مع الأزمات المالية وتحقيق الاستقلالية المالية، أن الوعي المالي يمثل درعا هاما لحماية الشباب من عمليات الاحتيال والنصب المالي خاصة في ظل تطور الوسائل التكنولوجية والممارسات الالكترونية.

أكد الدكتور فريد أن إدارة الهيئة لا تدخر جهدا في تحقيق مزيدا من التواصل والشراكة مع كافة الأطراف والمؤسسات لتعزيز دور الأنشطة المالية غير المصرفية في دعم الاقتصاد القومي ودعم رؤية الحكومة المصرية في تحقيق مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، حيث تبذل الهيئة جهودًا متواصلة في مجال نشر الوعي والثقافة المالية بالأسواق المالية غير المصرفية، سواء للتعريف بأساسيات وقواعد الاستثمار في تلك الأسواق وكذا تعظيم الاستفادة من الأدوات المالية والخدمات التأمينية والحلول التمويلية المتنوعة ، أو بما يصدر من قوانين أو قواعد أو آليات وأنظمة جديدة لمساعدة الأفراد والمستثمرين بأن يكون لديهم مستوى منا سب من الثقافة المالية يمكنهم من اتخاذ القرارات المالية والاستثمارية على أسس مستنيرة لتحقيق مزيدا من النمو وكذا للتعامل مع أي من المخاطر المتعلقة بالأنشطة والخدمات المالية والاستثمارية والتأمينية على حد سواء .

أوضح رئيس الهيئة أن رفع مستويات التوعية والثقافة المالية هو أحد المتطلبات الهامة لتطوير الأسواق المالية وابتكار حلول وخدمات مالية غير تقليدية بما يدعم تحقيق المزيد من الانفتاح للقطاع المالي غير المصرفي على الاقتصاد العالمي وزيادة تنافسية الأسواق ، بالإضافة إلى أهمية الثقافة المالية في تحقيق إدارة أفضل للمخاطر المتعلقة بسلامة واستقرار النظام المالي في شتى المجالات المالية غير المصرفية) سوق المال – التأمين – التمويل العقاري -التمويل المتناهي الصغر – التأجير التمويلي -التخصيم – الضمانات المنقولة -التمويل الاستهلاكي( مما يسهم بشكل مباشر في توجيه قراراتهم المالية بشكل منضبط ويساعد على  تطوير الأداء المالي للأفراد ويحسن من مستوى معيشتهم .

كما أن زيادة مستويات الوعي والثقافة المالية تساهم في توازن حقوق كافة الأطراف المتعاملة نتيجة الاطلاع بشكل أفضل على كيفية عمل القطاعات المالية المختلفة مما يعزز من مستوى الرقابة السابقة ويدعم توافر الثقة في الأنشطة المالية غير المصرفية نتيجة انضباط التعاملات واستقرار الأسواق.

الهيئة تصدر سلسلة تعريفية للأنشطة المالية غير المصرفية بمناسبة مشاركتها بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2023 – الثلاثاء 24 يناير 2023

أصدرت الهيئة العامة للرقابة المالية سلسلة تعريفية للأنشطة المالية غير المصرفية الخاضعة لرقابة الهيئة، وذلك بمناسبة مشاركة الهيئة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2023، في دورته الـ54.

نشرة تعريفية لنشاط سوق رأس المال

نشرة تعريفية لنشاط التأمين

نشرة تعريفية لنشاط التمويل العقاري

نشرة تعريفية لنشاط تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر

نشرة تعريفية لنشاط التخصيم

نشرة تعريفية لنشاط التأجير التمويلي

نشرة تعريفية لنشاط التمويل الاستهلاكي

نشرة تعريفية للضمانات المنقولة

 


مؤتمرات و ندوات

“الرقابة المالية” تشارك فى الاجتماع السنوى الثامن لاتحاد هيئات الأوراق المالية العربية بالمملكة المغربية (8 مايو 2014)

شارك وفد من الهيئة العامة للرقابة المالية برئاسة شريف سامى رئيس الهيئة فى فعاليات الاجتماع السنوى الثامن لاتحاد هيئات الأوراق المالية العربية والذى عقد يوم الخميس 8 مايو2014 بمدينة مراكش بالمملكة المغربية.

ونظر الاجتماع فى التقرير السنوى 2013 للاتحاد والموازنة التقديرية لعام 2014 وأقر بعض التعديلات على النظام الأساسى للاتحاد. كما ناقش الحاضرون نتائج دراسة حول تعاملات الأطراف ذوى العلاقة فى أسواق رأس المال العربية إضافة إلى نتائج استبيان شارك فيه الأعضاء بشأن مستوى الشفافية والإفصاح بالأسواق العربية.

وتضمن جدول الأعمال ندوة شارك فى تقديمها رئيس هيئة الرقابة المالية بمصر بشأن تكامل أسواق المال العربية عرض خلالها شريف سامى رؤيته فى هذا المجال والذى طال الحديث عنه لأكثر من عشر سنوات، حيث أوضح أنه لا يحبذ النظر حالياً فى سوق موحدة وإنما الأفضل أن تسعى الدول إلى إقرار حد أدنى متفق عليه من متطلبات الإفصاح وقواعد القيد يمكن على إثرها تشجيع القيد المزدوج للأوراق المالية بين بورصات بعينها، كخطوة مرحلية تحقق الهدف من مشاركة مستثمرى أكثر من دولة فى تداول الشركات العربية القائدة، وبعد ثبوت نجاح وانتشار التجربة تكون الخطوة التالية إيجاد جهة موحدة للتسويات والمقاصة.

وأوضح شريف سامى أن الهيئة تحرص على المشاركة فى الفعاليات السنوية للاتحاد للتنسيق مع الهيئات الشقيقة إضافة إلى إمكان التواصل غير الرسمى على هامش الجلسات مع القيادات المشرفة على أسواق المال بالمنطقة بما يعود بالنفع على جميع الأطراف ويساهم فى الاستفادة من الخبرات المتبادلة.

وانتقلت رئاسة الاتحاد خلال الاجتماع إلى السيد حسن بولقنادل رئيس مجلس القيم المنقولة بالمملكة المغربية وذلك حتى انعقاد الاجتماع السنوى القادم.

ومن الجدير بالذكر أن الاتحاد والذى يضم 14 دولة هو تجمع بين هيئات الأوراق المالية العربية، يساهم في تعزيز التنمية والتكامل الاقتصادي العربي عن طريق السعي إلى تحقيق المواءمة والتوافق بين القوانين والأنظمة المطبقة في الأسواق المالية العربية، والارتقاء بالمستوى التشريعي والتنظيمي لأسواق الأوراق المالية العربية بما يحقق العدالة والكفاءة والشفافية.
 

حضور قوى بمشاركة “الرقابة المالية” بالمؤتمر العربى للتأمين فى شرم الشيخ الاربعاء 3/9/2014

• مصر تتسلم رئاسة الاتحاد العربى للتأمين لمدة سنتين
•  رعاية رئيس الجمهورية وافتتاح وزير الاستثمار للمؤتمر يؤكدان إهتمام الدولة بالتأمين

عقب عودته من اجتماعات مؤتمر الاتحاد العربى العام للتأمين صرح شريف سامى رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية بأن الحضور القوى من قبل نحو 2000 من قيادات وخبراء التأمين وإعادة التأمين العرب والأجانب إضافة إلى المصريين عزز من نجاح تلك الفعالية الهامة.

وأوضح أن المؤتمر الذى وافق السيد رئيس الجمهورية على وضعه تحت رعايته جاء متزامناًً مع إحتفال الاتحاد بيوبيله الذهبى بمناسبة مرور خمسين عامأً على تأسيسه فى القاهرة. كما حرصت الحكومة على أن تشارك فى الافتتاح ممثلة فى السيد وزير الاستثمار، والذى أكد فى كلمته على التوجه لتعديل قانون الرقابة والإشراف على التأمين وقانون صناديق التأمين الخاصة.

ورحب شريف سامى باختيار علاء زهيرى ممثل مصر فى مجلس إدارة الاتحاد رئيساً جديداً له للعامين القادمين، و يتواكب ذلك مع رئاسة المصرفى المصرى محمد بركات لإتحاد المصارف العربية والذى تم إختياره العام الماضى لهذا المنصب لمدة ثلاثة سنوات.

وأكد على دعم الهيئة لأنشطة الاتحاد واهتمامها بالمشاركة بوفد رفيع ضم  د. محمد معيط نائب الهيئة وعدد من خبرائها خلال المؤتمر الذى عقد بمدينة شرم الشيخ. 

هذا وتبين إحصاءات الهيئة أن عدد شركات تأمينات الأشخاص يبلغ 12 شركة وتأمينات الممتلكات والمسئوليات 18 شركة وجمعية تأمين تعاونى واحدة ،  والتزاما بالمعايير الدولية والتعديلات التشريعية فى مصر فقد قامت جميع الشركات بالتخصص فى تقديم احد أنشطة التأمين فقط نتيجة لإختلاف المخاطر التى يواجهها كل نشاط منها. وتوجد أربعة صناديق حكومية تغطى مخطر محددة هى: ضمانات أرباب العهد و مراكب الصيد الآلية والعاملين عليها و ضمان أخطار الخدمات البريدية و تغطية الأضرار الناشئة عن حوادث مركبات النقل السريع.

وبلغ إجمالي الأقساط فى العام السابق  12.8 مليار جنيه مقارنة بـ 11 مليار جنيه عام 2012 بنسبة إرتفاع قدرها  16% ، وبلغ إجمالي التعويضات المسددة فى 2013 نحو 7 مليار جنيه مقارنة بـ 7.8 مليار جنيه في 2012 بنسبة إنخفاض قدرها  10.6%.

وزاد إجمالي استثمارات شركات التأمين فى 2013 الى 42.3 مليار جنيه مقارنة بـ 38.7 مليار جنيه في عام 2012 بنسبة إرتفاع قدرها 9.4% .

رئيس هيئة الرقابة المالية يشارك فى الاجتماعات السنوية للاتحاد الدولي لمراقبي التأمين- الاحد 15/11/2015

كشف شريف سامي رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية أن جهات الإشراف والرقابة علي التأمين من مختلف دول العالم أجمعت علي ان الارتقاء بمعايير حوكمة شركات التأمين وتأكيد دور ومسئولية مجالس إداراتها من اهم محاور الحد من مخاطر سوق التأمين. وأعرب قيادات الرقابة علي التأمين من مختلف الاسواق الناشئة والمتقدمة، ان التوعية المستمرة وتقديم الإرشادات بصورة مبسطة من أهم عناصر حماية المتعاملين وتنمية الأسواق، لا سيما مع  وثائق التأمين التي أصبح بعضها أكثر تعقيدآ .

وذكر رئيس الهيئة في ختام مشاركته بالاجتماعات السنوية للاتحاد الدولي لمراقبي التأمين والتي عقدت هذا العام بمدينة مراكش المغربية، ان التطور السريع والمتواصل في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فتح آفاق واسعة في مجال تيسير إصدار وتوزيع وثائق التأمين. ويرتبط بذلك ظهور مخاطر مستحدثة ينبغي التعامل معها. وتتبني عدد من جهات الاشرافية مبادرات توعية وتعليم لمستخدمي خدمات التأمين وتلقي شكاواهم تعتمد بشكل كبير علي شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي والأفلام القصيرة اضافة الي تطبيقات الهواتف المحمولة.

وأوضح شريف سامي انه جري استعراض ومناقشة عدد من اوراق العمل الخاصة بتحديد متطلبات راس المال بشركات التأمين ومنهج الإشراف علي التأمين التكافلي متناهي الصغر. كما جري انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد لدورة جديدة تستمر لعامين، ومن ضمنهم ممثلي دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المغربية.

ويضم الاتحاد والذي تأسس عام ???? اكثر من مائة وخمسين جهة إشراف ورقابة علي التأمين من مختلف أنحاء العالم. وتمت الموافقة خلال اجتماعات هذا العام علي قبول خمسة أعضاء جدد، من ضمنهم وزارة التجارة بالكويت وبنك قطر المركزي.

وأشار شريف سامي ان مهمة الإشراف والرقابة علي التأمين تختلف من دولة الي اخري، فهي قد تكون من خلال هيئة متخصصة او هيئة تتولي الرقابة علي مختلف الخدمات المالية غير المصرفية مثل الحالة المصرية او تابعة للبنك المركزي مثل السعودية او كإدارة ضمن احدي الوزارات وهو المطبق في الأردن والمغرب والكويت.

وذكر رئيس الهيئة ان مثل تلك اللقاءات تكون فرصة للتواصل مع القيادات المناظرة وتبادل الرأي والتعرف علي أفضل الممارسات الناجحة في مجالات تنظيم أسواق التأمين وحماية حملة الوثائق والتوعية.

هذا وتقرر عقد الاجتماع السنوي القادم في دولة باراجواي في نوفمبر ????.


بيانات إعلامية صادره من الهيئة

الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية يشارك في فعاليات مؤتمر سي أي كابيتال للاستثمار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – الثلاثاء 31 يناير 2023

  • رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية: الخدمات المالية غير المصرفية تقوم بدور محوري في دعم النمو الاقتصادي لما تقدمه من حلول مالية متنوعة ومبتكرة لكافة الكيانات الاقتصادية
  • نستهدف ميكنة كافة الخدمات التي تقدمها الهيئة بما فيها ترخيص المهنين والشركات لتسريع وتيرة إنجاز الأعمال
  • تطوير الأسواق المالية غير المصرفية يسير بالتوازي مع التأكد من استقرار الأسواق وسلامة التعاملات
  • نتبنى رؤية لتطوير الخدمات المالية غير المصرفية ترتكز على الوضوح والشراكة مع كافة الأطراف

شارك الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية في فعاليات الدورة السابعة من مؤتمر «سي آي كابيتال للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» بحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إلى جانب وزراء التخطيط والمالية وقطاع الأعمال العام، ولفيف من المستثمرين وبنوك الاستثمار وشركات القطاع الخاص والرؤساء التنفيذيين من مصر والمنطقة، حيث استعرض في جلسة خاصة رؤية إدارته لتطوير الأنشطة المالية غير المصرفية وتعزيز دورها في دعم الاقتصاد القومي.

حيث ألقى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء الكلمة الرئيسية للمؤتمر، أعرب خلالها عن تقديره لجهود كافة المؤسسات الوطنية الرامية لاجتذاب رؤوس أموال أجنبية ومحلية يتم استثمارها في مصر لتحقيق مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، قائلا “نجتمع هنا اليوم في وقت ثبُتت فيه أهمية اتفاقيات الشراكة والتكاتف في مواجهة التحديات الاقتصادية العالمية”.

قال الدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، خلال مقابلة خاصة ضمن جلسات المؤتمر، إن إدارة الهيئة تعمل على تصميم وتنفيذ رؤية طموحة لتعزيز دور الأنشطة المالية غير المصرفية في دعم الاقتصاد القومي، مؤكدا أن القطاع المالي غير المصرفي يوفر حلول مالية وتأمينية متنوعة وكبيرة تلبي الاحتياجات المتطورة لمختلف الكيانات الاقتصادية بكافة الأنشطة الإنتاجية، حيث تضم محفظة الهيئة أنماط مختلفة من التمويلات غير المصرفية (التمويل العقاري- التأجير التمويلي- التخصيم- التمويل الاستهلاكي – تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر) وكذلك نشاط سوق رأس المال ونشاط التأمين وسجل الضمانات المنقولة.

حيث كشف رئيس الهيئة عن تنفيذ خطة تستهدف ميكنة كافة الخدمات التي تقدمها الهيئة سواء للمهنين أو للشركات بالحصول على التراخيص أو تجديدها، وذلك لتسريع وتيرة انجاز الأعمال بشكل مميكن يراعي الدقة والفاعلية والتوثيق، بالإضافة إلى ميكنة أيضا عملية تلقي الشكاوى والعمل على تحليلها والتحرك في ضوء مخرجات التحليل لتطوير الإجراءات المطلوبة.

أكد الدكتور فريد أن الهيئة تؤمن بالأهمية الكبيرة لتطوير قدرات كافة المهنيين ليشغل هذا الموضوع حيز كبير من أطر تطوير القطاع المالي غير المصرفي لما له من أثر وقيمة مستدامة على القطاع وأدائه، جنبا إلى جنب مع التدرج في الإجراءات الرقابية اللازمة للتعامل مع أي تعاملات قيد التحقيق وذلك للحفاظ على استقرار السوق وضمان سلامة التعاملات.

تطرق رئيس الهيئة كذلك إلى النهج الذي تتبناه وتصر على تحقيقه الإدارة الحالية وهو العمل المشترك مع كافة الأطراف ذات الصلة لضمان فاعلية القرارات والسياسات والإجراءات التي تتخذها الهيئة، سعيا منها لتحقيق أثر تنموي في السوق، حيث يتم الدعوة الى حوار مجتمعي بشكل دوري مع ممثلي الاتحادات المهنية لكافة الأنشطة المالية غير المصرفية وكذا الأطراف ذوي العلاقة لاستطلاع آرائهم فيما يتعلق بما يستجد من تطورات وتقتضي الحاجة الى التعامل معها بما يخدم مصلحة السوق والمتعاملين والاقتصاد.

رئيس الوزراء يتفقد جناح الهيئة العامة للرقابة المالية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب – الاربعاء 25 يناير 2023

الهيئة العامة للرقابة المالية تشارك في فعاليات معرض الكتاب لأول مرة لتعزيز مستويات الوعي والثقافة

إطلاق سلسلة تعريفية باسم اعرف تستفيد لتعريف رواد المعرض بأنشطة وخدمات الهيئة المالية غير المصرفية وكيفية الاستفادة منها

  •  الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية: مشاركة الهيئة بمعرض الكتاب تخدم رؤيتنا الاستراتيجية لتعزيز مستويات الشمول المالي والاستثماري والتأمنيي
  • تحسين مستويات الوعي والمعرفة يحقق مستهدفات الحكومة بزيادة معدلات الشمول والدمج المالي لفئات أكبر من المجتمع
  • الوعي والثقافة المالية تمكن الأفراد وخاصة الشباب من حسن التخطيط والإدارة لأموالهم ومدخراتهم لتحسين حياتهم
  • إدارة الهيئة لا تدخر جهدا في تحقيق مزيدا من التواصل والشراكة مع كافة الأطراف والمؤسسات لتعزيز دور الأنشطة المالية غير المصرفية ودعم رؤية الحكومة المصرية في تحقيق مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية
  • زيادة معدلات الوعي والثقافة المالية تساعد الأفراد على حماية حقوقهم بما يعزز من مستويات الثقة في القطاع المالي غير المصرفي

 

تفقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وعدد من الوزراء، اليوم الأربعاء جناح الهيئة العامة للرقابة المالية خلال افتتاحه فعاليات الدور رقم 54 من معرض القاهرة الدولي للكتاب، والمقامة تحت رعاية كريمة من فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي، خلال الفترة من 25 يناير وحتى 6 فبراير، تحت شعار على اسم مصر – نقرأ- نفكر- نبدع.

حيث استقبل الدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، بحضور أحمد عبد الرحمن الشيخ نائب رئيس الهيئة، الدكتور محمد عبد العزيز مساعد رئيس الهيئة، محمد عياد مدير المركز الإعلامي بالهيئة، الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء وعددا من الوزراء، وقدم الدكتور فريد عرض تقديمي مختصر حول أهداف مشاركة الهيئة العامة للرقابة المالية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

تعرض الهيئة في جناحها بالمعرض خلال مشاركتها لأول مرة، عددا من الوسائل التوعوية المتنوعة التي تشمل مقاطع فيديو تعريفية وتثقيفية تم صياغة محتواها بشكل يسهل من توصيل وفهم المعلومات المالية، كتيبات للتوعية والثقافة المالية تم إعدادها بطريقة مبسطة بشكل يتناسب مع كافة الفئات العمرية والاجتماعية والثقافية.

سلسلتي اعرف حقك واعرف تستفيد

تتضمن الكتيبات التعريفية التي تشارك بها الهيئة خلال المعرض، سلسلة توعية بعنوان ” اعرف حقك ” والتي تستعرض خدمات وأنشطة الهيئة بصياغة واضحة ورشيقة تراعي احتياجات فئات المجتمع المختلفة لرفع مستويات الوعي والمعرفة لتحقيق الشمول المالي والتأميني والاستثماري، وحماية حقوق كافة الأطراف المتعاملة في الأسواق المالية غير المصرفية، بالإضافة إلى سلسلة الكتيبات بعنوان ” اعرف تستفيد ” و التي تستهدف رفع مستويات الوعي والثقافة المالية لتعريف جمهور المواطنين من جميع الفئات سواء  رواد المعرض وغيرهم بالأنشطة المالية غير المصرفية وكيفية الاستفادة من تلك الأنشطة لإحداث التطور الاقتصادي سواء على مستوى الأفراد أو المؤسسات.

من جانبه قال الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية ان فعاليات الدورة الـ 54 لمعرض القاهرة الدولي للكتاب التي تقام تحت رعاية رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي تشهد هذا العام مشاركة الهيئة لأول مرة في فعاليات المعرض وتقديم أدوات ومنتجات توعوية مستحدثة تناسب كافة الفئات العمرية والاجتماعية، وذلك ضمن استراتيجيتها لرفع مستويات الوعي والثقافة المالية حيث تعمل الهيئة على تحسين معدلات الشمول المالي من خلال التمكين الاقتصادي لجميع فئات المجتمع وتسهيل نفاذهم إلى التمويل، والسعي نحو تعزيز نظام مالي غير مصرفي احتوائي ومحفز للنمو الاقتصادي، من خلال المساهمة في توفير التمويل اللازم للقطاعات الاقتصادية لتحقيق التنمية المستدامة .

أوضح الدكتور فريد ان زيادة الوعي المالي يعمل على تشجيع سلوك الادخار عند الأفراد، وتطوير الانضباط المالي لديهم، وتعزيز مشاركتهم في الأسواق المالية غير المصرفية، فضلاً عن تحسين استخدام الخدمات المالية الرقمية بطريقة آمنة، وتعزيز استخدام إدارة المخاطر في مختلف مراحل الحياة، مؤكدا على أهمية نشر الثقافة المالية بما ينعكس إيجابا على ازدهار ورواج الأنشطة المالية غير المصرفية ويزيد من معرفة المواطنين ويدعم رفع مستوى المعيشة لتحقيق الرفاهية الاقتصادية.

أضاف الدكتور فريد أن رفع مستويات الوعي والثقافة المالية تساعد الشباب على تحقيق الانضباط ورفع قدرة الأفراد على التخطيط المالي بشكل سليم بما يدعم فرص النمو المستقبلي لدى الأجيال المختلفة، كما تساهم الثقافة المالية في رفع كفاءة الأفراد في التعامل مع الأزمات المالية وتحقيق الاستقلالية المالية، أن الوعي المالي يمثل درعا هاما لحماية الشباب من عمليات الاحتيال والنصب المالي خاصة في ظل تطور الوسائل التكنولوجية والممارسات الالكترونية.

أكد الدكتور فريد أن إدارة الهيئة لا تدخر جهدا في تحقيق مزيدا من التواصل والشراكة مع كافة الأطراف والمؤسسات لتعزيز دور الأنشطة المالية غير المصرفية في دعم الاقتصاد القومي ودعم رؤية الحكومة المصرية في تحقيق مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية ، حيث تبذل الهيئة جهودًا متواصلة في مجال نشر الوعي والثقافة المالية بالأسواق المالية غير المصرفية، سواء للتعريف بأساسيات وقواعد الاستثمار في تلك الأسواق وكذا تعظيم الاستفادة من الأدوات المالية والخدمات التأمينية والحلول التمويلية المتنوعة ، أو بما يصدر من قوانين أو قواعد أو آليات وأنظمة جديدة لمساعدة الأفراد والمستثمرين بأن يكون لديهم مستوى منا سب من الثقافة المالية يمكنهم من اتخاذ القرارات المالية والاستثمارية على أسس مستنيرة لتحقيق مزيدا من النمو وكذا للتعامل مع أي من المخاطر المتعلقة بالأنشطة والخدمات المالية والاستثمارية والتأمينية على حد سواء .

أوضح رئيس الهيئة أن رفع مستويات التوعية والثقافة المالية هو أحد المتطلبات الهامة لتطوير الأسواق المالية وابتكار حلول وخدمات مالية غير تقليدية بما يدعم تحقيق المزيد من الانفتاح للقطاع المالي غير المصرفي على الاقتصاد العالمي وزيادة تنافسية الأسواق ، بالإضافة إلى أهمية الثقافة المالية في تحقيق إدارة أفضل للمخاطر المتعلقة بسلامة واستقرار النظام المالي في شتى المجالات المالية غير المصرفية) سوق المال – التأمين – التمويل العقاري -التمويل المتناهي الصغر – التأجير التمويلي -التخصيم – الضمانات المنقولة -التمويل الاستهلاكي( مما يسهم بشكل مباشر في توجيه قراراتهم المالية بشكل منضبط ويساعد على  تطوير الأداء المالي للأفراد ويحسن من مستوى معيشتهم .

كما أن زيادة مستويات الوعي والثقافة المالية تساهم في توازن حقوق كافة الأطراف المتعاملة نتيجة الاطلاع بشكل أفضل على كيفية عمل القطاعات المالية المختلفة مما يعزز من مستوى الرقابة السابقة ويدعم توافر الثقة في الأنشطة المالية غير المصرفية نتيجة انضباط التعاملات واستقرار الأسواق.

الهيئة تصدر سلسلة تعريفية للأنشطة المالية غير المصرفية بمناسبة مشاركتها بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2023 – الثلاثاء 24 يناير 2023

أصدرت الهيئة العامة للرقابة المالية سلسلة تعريفية للأنشطة المالية غير المصرفية الخاضعة لرقابة الهيئة، وذلك بمناسبة مشاركة الهيئة بمعرض القاهرة الدولي للكتاب 2023، في دورته الـ54.

نشرة تعريفية لنشاط سوق رأس المال

نشرة تعريفية لنشاط التأمين

نشرة تعريفية لنشاط التمويل العقاري

نشرة تعريفية لنشاط تمويل المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر

نشرة تعريفية لنشاط التخصيم

نشرة تعريفية لنشاط التأجير التمويلي

نشرة تعريفية لنشاط التمويل الاستهلاكي

نشرة تعريفية للضمانات المنقولة

 


الهيئة في الإعلام

الرقابة المالية تستقبل وفداً من سلطنة عُمان يضم قيادات بورصة مسقط – الأربعاء 30 نوفمبر 2022

الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية:

  • نستهدف الارتقاء بمستوى التعاون والتنسيق مع مختلف الجهات التنظيمية والرقابية لأسواق رأس المال لتبادل الخبرات اللازمة لتطوير وتنمية الأسواق
  • الرقابة المالية مستعدة لتقديم كافة أوجه التعاون لبورصة مسقط سعياً لتعزيز لزيادة مستويات الاستثمارات البينية خاصة في الأوراق المالية
  • جولة لوفد بورصة مسقط في مجمع المعرفة التابع للهيئة لتعريفهم بجهود الهيئة في رفع مستويات الوعي والمعرفة المالية وتطوير قدرات المهنيين بمختلف الأنشطة المالية غير المصرفية
استقبلت الهيئة العامة للرقابة المالية اليوم وفدا من سلطنة عُمان يضم قيادات بورصة مسقط، وذلك في إطار حرص الهيئة على التعاون البناء مع مختلف المؤسسات الدولية والأسواق المالية وخاصة من الدول العربية الشقيقة وزيادة آفاق التعاون المشترك والارتقاء بمستوى التنسيق بين كافة الأطراف للتعرف على الفرص المتاحة لزيادة الاستثمارات البينية وتنمية الأعمال للاستفادة من المشروعات الاقتصادية في مصر.

استقبل الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية وفد قيادات بورصة مسقط وذلك بحضور أحمد الشيخ نائب رئيس الهيئة، رامي الدكاني رئيس البورصة المصرية، محمد عياد المستشار الإعلامي للهيئة، وضم الوفد كلًا من محمد محفوظ العارضي رئيس مجلس إدارة بورصة مسقط، هيثم سالم السالمي الرئيس التنفيذي لبورصة مسقط، السيدة مثلى صالح الشقصية عضو مجلس الإدارة، نضال مصطفى آل حميد مدير أول دائرة المخاطر والالتزام وأمين سر مجلس الإدارة.

من جانبه قال الدكتور فريد أن تلك الزيارة تأتي في إطار العلاقات الأخوية بين مصر وعمان والتي أكد عليها  السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي خلال زيارة سيادته إلى عمان منذ عدة أشهر وما تحقق فيها من تأكيد على عمق العلاقات المشتركة بين الشعبين الشقيقين موضحا أنه تم خلال الزيارة الاستماع إلى ما تم عرضه من جانب وفد بورصة مسقط فيما يتعلق باستراتيجية تطوير سوق رأس المال كما قامت الهيئة خلال الاجتماع بعرض مجالات العمل  والأنشطة المالية غير المصرفية التي تنظمها وتشرف عليها وتراقبها وكذا الإجراءات التي قامت بها لتطوير وتنمية تلك الأنشطة، والجهود المبذولة على صعيد تطوير الأسواق و تدريب وتطوير القدرات لدعم الكفاءات سواء على مستوى الشركات أو العاملين بالهيئة وذلك لمواكبة التطورات والمستجدات التي تشهدها الأسواق.

أضاف الدكتور فريد أنه جرى خلال الزيارة عقد اجتماع للتباحث حول استكمال المشاورات لتعزيز مستويات التعاون العربي المشترك لتطوير الأنشطة والخدمات المالية غير المصرفية فيما يخدم مصلحة كلا من البلدين الشقيقين والاستفادة من التطورات التشريعية والقانونية في قطاع سوق رأس المال والتي تدعم توفير بيئة عمل مواتية لزيادة حجم الأعمال وابتكار الحلول المالية المتطورة التي تعزز من المساهمة في تحقيق معدلات النمو الاقتصادي.

من جانبه قال رامي الدكاني رئيس البورصة المصرية ان البورصة المصرية حريصة على تفعيل آليات التعاون المشترك والذي تتضمنه مذكرة التعاون الثنائية الموقعة مع بورصة مسقط بهدف تبادل الخبرات وبحث اليات القيد المشترك وتسهيل اعمال المؤسسات الاستثمارية والمالية بين البورصتين.

من جهته أكد السيد محمد محفوظ العارضي، رئيس مجلس إدارة بورصة مسقط حرصه الكامل على تعميق مستويات التعاون المشترك بين بورصة مسقط وهيئة الرقابة المالية للاستفادة بالخبرات الفنية والقانونية لتطوير سوق رأس المال وتعزيز سبل تنمية وتطوير حجم الاستثمارات بين البلدين.

وفي نهاية الزيارة قام الدكتور محمد فريد باصطحاب الوفد المرافق لزيارة مجمع المعرفة التابع للهيئة العامة للرقابة المالية للتعرف على أنشطة المجمع والتي تهدف إلى تنمية الموارد البشرية للأنشطة المالية غير المصرفية وتأهيلها وتدريبها من خلال برامج تدريبية ترتقي بالمستوى المعرفي والمهني، نشر ثقافة الحوكمة والإدارة الرشيدة بين منظمات الأعمال بما يحسن من مستويات الشفافية والنزاهة واتخاذ القرارات الاستثمارية على أسس مستنيرة.


(( الرقابة المالية )) تصدر ضوابط توريق الحقوق المالية المستقبلية .

(( الرقابة المالية )) تتلقى استفسارات من جهات حكومية حول إمكانية توريق حقوقها المستقبلية .


الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية يشارك في فعاليات مؤتمر سي أي كابيتال للاستثمار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا – الثلاثاء 31 يناير 2023

  • رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية: الخدمات المالية غير المصرفية تقوم بدور محوري في دعم النمو الاقتصادي لما تقدمه من حلول مالية متنوعة ومبتكرة لكافة الكيانات الاقتصادية
  • نستهدف ميكنة كافة الخدمات التي تقدمها الهيئة بما فيها ترخيص المهنين والشركات لتسريع وتيرة إنجاز الأعمال
  • تطوير الأسواق المالية غير المصرفية يسير بالتوازي مع التأكد من استقرار الأسواق وسلامة التعاملات
  • نتبنى رؤية لتطوير الخدمات المالية غير المصرفية ترتكز على الوضوح والشراكة مع كافة الأطراف

شارك الدكتور محمد فريد رئيس الهيئة العامة للرقابة المالية في فعاليات الدورة السابعة من مؤتمر «سي آي كابيتال للاستثمار في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا» بحضور الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إلى جانب وزراء التخطيط والمالية وقطاع الأعمال العام، ولفيف من المستثمرين وبنوك الاستثمار وشركات القطاع الخاص والرؤساء التنفيذيين من مصر والمنطقة، حيث استعرض في جلسة خاصة رؤية إدارته لتطوير الأنشطة المالية غير المصرفية وتعزيز دورها في دعم الاقتصاد القومي.

حيث ألقى الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء الكلمة الرئيسية للمؤتمر، أعرب خلالها عن تقديره لجهود كافة المؤسسات الوطنية الرامية لاجتذاب رؤوس أموال أجنبية ومحلية يتم استثمارها في مصر لتحقيق مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية، قائلا “نجتمع هنا اليوم في وقت ثبُتت فيه أهمية اتفاقيات الشراكة والتكاتف في مواجهة التحديات الاقتصادية العالمية”.

قال الدكتور محمد فريد رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرقابة المالية، خلال مقابلة خاصة ضمن جلسات المؤتمر، إن إدارة الهيئة تعمل على تصميم وتنفيذ رؤية طموحة لتعزيز دور الأنشطة المالية غير المصرفية في دعم الاقتصاد القومي، مؤكدا أن القطاع المالي غير المصرفي يوفر حلول مالية وتأمينية متنوعة وكبيرة تلبي الاحتياجات المتطورة لمختلف الكيانات الاقتصادية بكافة الأنشطة الإنتاجية، حيث تضم محفظة الهيئة أنماط مختلفة من التمويلات غير المصرفية (التمويل العقاري- التأجير التمويلي- التخصيم- التمويل الاستهلاكي – تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر) وكذلك نشاط سوق رأس المال ونشاط التأمين وسجل الضمانات المنقولة.

حيث كشف رئيس الهيئة عن تنفيذ خطة تستهدف ميكنة كافة الخدمات التي تقدمها الهيئة سواء للمهنين أو للشركات بالحصول على التراخيص أو تجديدها، وذلك لتسريع وتيرة انجاز الأعمال بشكل مميكن يراعي الدقة والفاعلية والتوثيق، بالإضافة إلى ميكنة أيضا عملية تلقي الشكاوى والعمل على تحليلها والتحرك في ضوء مخرجات التحليل لتطوير الإجراءات المطلوبة.

أكد الدكتور فريد أن الهيئة تؤمن بالأهمية الكبيرة لتطوير قدرات كافة المهنيين ليشغل هذا الموضوع حيز كبير من أطر تطوير القطاع المالي غير المصرفي لما له من أثر وقيمة مستدامة على القطاع وأدائه، جنبا إلى جنب مع التدرج في الإجراءات الرقابية اللازمة للتعامل مع أي تعاملات قيد التحقيق وذلك للحفاظ على استقرار السوق وضمان سلامة التعاملات.

تطرق رئيس الهيئة كذلك إلى النهج الذي تتبناه وتصر على تحقيقه الإدارة الحالية وهو العمل المشترك مع كافة الأطراف ذات الصلة لضمان فاعلية القرارات والسياسات والإجراءات التي تتخذها الهيئة، سعيا منها لتحقيق أثر تنموي في السوق، حيث يتم الدعوة الى حوار مجتمعي بشكل دوري مع ممثلي الاتحادات المهنية لكافة الأنشطة المالية غير المصرفية وكذا الأطراف ذوي العلاقة لاستطلاع آرائهم فيما يتعلق بما يستجد من تطورات وتقتضي الحاجة الى التعامل معها بما يخدم مصلحة السوق والمتعاملين والاقتصاد.

Close